skip to Main Content

تقرير الملتقى الأول للطلبة التشاديين في الخارج - تركيا

  • عدد الحضور في الملتقى
  • اللجنة المنظمة للملتقى
  • عدد الباحثين المسجلين في الملتقى
  • عدد البحوث التي وصلت الي لجنة التقييم والمتابعة
  • عددالدول المتوقعة حضورها في الملتقى
  • عدد رئساء الاتحادات التي تم دعوتهم

المقدمة

بدأت استعدادات الملتقى الأول للطلبة التشاديين في الخارج – تركيا – في مارس 2018م الذي نظمه اتحاد الطلاب التشاديين بتركيا وقبرص. وقد حظيت فكرة الملتقى بتقدير كبير من قبل الطلبة التشاديين في الداخل والخارج، وتقدم عدد كبير من الطلبة ببحوث عدة حول المواضيع المقترحة لإيجاد حلول للمشاكل التي تعصف تنمية بلدنا الحبيب. وكان 5 يونيو 2018م الموعد النهائي لتقديم ملخصات البحوث.

وكان من بين  87 من مقدمين الطلبات، أرسل 46 منهم ملخصاته وخطة عمله. ثم قامت لجنة التقييم والمتابعة بتقييم الملخصات وقدمت ملاحظات سمحت للباحثين بتحسين أعمالهم.

وبعد ذلك، نظم اتحاد الطلبة التشاديين بتركيا وقبرص، الملتقى الأول للطلبة التشاديين في الخارج بالتعاون مع جمعية الإضاءة البحرية (Deniz Feneri) ، جمعية أبراج الحضارة (Medeniyetin Buçları)، عمدة بلدية إسطنبول، الخطوط الجوية التركية وإدارة المنحة التركية (YTB) ، وقد استمر الملتقى لمدة ثلاثة أيام في الفترة ما بين 06-08 سبتمبر 2018م وذلك بإسطنبول-تركيا.

وكان هدف الملتقى هو تمكين الشباب التشاديين من مختلف البلدان لتبادل الخبرات، ومناقشة الوضع الحالي للبلاد ومحاولة إيجاد أفكار مثمرة من أجل الدفع بعجلة التنمية في البلاد، كما كان يهدف إلى عرض وترويج الإمكانيات الهائلة والمتنوعة التي تفيض بها تشاد عبر المقالات البحثية وجلسات المناقشة. هذا هو المعنى الحقيقي الذي دفعنا لتنظيم هذا الملتقى الذي تناول خمسة محاور رئيسية، وهي كالآتي:

  • المحور الأول: دور التعليم في تنمية تشاد
  • المحور الثاني: دور الزراعة والثروة الحيوانية في تنمية البلاد
  • المحور الثالث: دور البنية التحتية والبلديات في التنمية المستدامة
  • المحور الرابع: دور الشباب والتحديات الاجتماعية والاقتصادية
  • المحور الخامس: الصحة.

وتم تقيم هذه المحاور التي تخللتها بعض الفقرات الثقافية والترفيهية وفق جدول الملتقى في خلال ثلاثة أيام، وهي كالآتي:

فعاليات الملتقى

حفل الافتتاح

تميز الملتقى بحضور وفد من جمهورية تشاد ممثلا لرئيس الجمهورية، والذي تكون من: سعادة وزير التعليم العالي والبحث والابتكار في تشاد الدكتور دافيد هودينقار نقاريمادين، مستشار رئيس جمهورية تشاد في التعليم العالي الدكتور حسين مسار حسين، ورئيس جامعة انجمينا الأستاذ الدكتور محمد بركة.

كما حضر الملتقى سفير جمهورية تشاد لدى تركيا، السيد جده موسى عتمان، وممثل التعليم العالي التركي الدكتور رحمي آر، ورئيس منظمة دنيز فنري (الراعي الرسمي للملتقى) المحامي محمد جنكيز، وسفير تركيا السابق لدى تشاد البروفيسور أحمد كافاص، ومدير قناة بصمة على اليوتيوب الدكتور أبو بكر إدريس، والدكتور محمود عادل أستاذ محاضر بجامعة اسطنبول للتنمية، ونائب رئيس جامعة كارابوك أ.د. إبراهيم كرتال، وممثل رئيس إدارة المنحة التركية، ورئيس منظمة أبراج الخضارة، السيد علي درسن، والقنصل الفخري لتشاد بإسطنبول، والعديد من الضيوف الآخرين.

وكان برنامج الافتتاح بثلاث لغات والمقدمون هم: الدكتور محمد علي أمين عُشر (باللغة العربية)، الآنسة غراس دومايا (باللغة الفرنسية)، والسيد أحمد طاهر (باللغة التركية). وبدأ الافتتاح بالنشيد الوطني التشادي والتركي.

بينما رحب رئيس اللجنة المنظمة للملتقى السيد يوسف إبراهيم جلال بالحضور، وخلال كلمته الترحيبية أعطى فكرة عامة عن الملتقى والمراحل التي مر بها والصعوبات التي واجهها. كما ذكّر الحضور بالهدف الرئيسي للملتقى والذي يهدف الي تبادل خبرات وتجارب الشباب من مختلف دول العالم. ويشمل ذلك مواضيع مثل التعايش السلمي والتعاون والوحدة والوطنية حتى تكون هناك رؤية موحدة وواضحة بين المثقفين من أبناء الوطن.

وفي نفس الإطار، رحب السيد تيمان أحمد جرو رئيس اتحاد الطلاب التشاديين في تركيا وقبرص بضيوف الملتقى، شاكرا جميع المشاركين. كما اعتذر للباحثين ورؤساء الاتحادات الذين لم يتمكنوا من حضور الملتقى بسبب عدم الحصول على تأشيرة الدخول الي تركيا. وأخيراً، شكر اللجنة التنظيمية، واللجان الفرعية المنظمة للملتقى، والباحثين التشاديين القادمين من تركيا وخارجها، كما شكر الوفد ورئيس جمهورية تشاد الذي أعطى أهمية كبيرة لهذا الملتقى.

ونيابة عن الباحثين المشاركين من خارج تركيا قدم السيد بشير محمد عيسى كلمة شكر فيها الاتحاد على كرم الضيافة وحسن الاستقبال وكما شكر الوفد الذي يمثل رئيس جمهورية تشاد والحضور.

وقدم السيد محمود محمد كلمة نيابة عن الباحثين والمشاركين من داخل تركيا. وأعرب عن خالص شكره لمكتب اتحاد الطلبة التشاديين في تركيا وقبرص، ولا سيما رئيس اللجنة المنظمة للملتقى السيد يوسف إبراهيم جلال ورئيس الاتحاد السيد تيمان احمد على هذه المبادرة العظيمة.

وفي ذات الإطار أشار المحامي محمد جنكيز رئيس منظمة دنيز فنري، بعد تقديم كلمات الشكر إلى اهداف منظمته مشيرا إلى أن دولة إثيوبيا أولى الدول التي تتلقى مساعدات إنسانية من المنظمة منذ عام 2000. ثم بدأت المنظمة بتقديم المساعدات إلى تشاد منذ عام 2014 بفضل جهود الأستاذ الدكتور أحمد كافاص، سفير تركيا السابق لدى تشاد.

وأعرب نائب رئيس جامعة كارابوك الدكتور إبراهيم كرتال الذي زار تشاد سابقا عن سروره وإعجابه بالترحيب الحار الذي تلقاه من قبل التشاديين أثناء زيارته لتشاد. وقدمت جامعة كارابوك 30 جهاز كمبيوتر الي جامعة أنجمينا.

من جانبه نائب رئيس إدارة المنحة التركية السيد ساعد يوسف، بعد تقديم كلمات الشكر، أشار إلى ان تركيا تحتضن حالياً أكثر من 110 ألف طالب أجنبي، ومن بين هؤلاء الطلبة، قدمت الإدارة 7 آلاف منحة دراسية. اما فيما يخص جمهورية تشاد في العام الماضي اعطيت 31 منحة دراسية أما في هذا العام الدراسي 2018-2019 سيقدمون 85 منحة دراسية لتشاد.

بدوره سفير جمهورية تشاد في تركيا، السيد جدة موسى عتمان شكر الحضور والوفد على مشاركتهم في الملتقى. وأشاد بسلوك الطلبة التشاديين الذي يدل على قدراتهم على تحمل المسؤولية. كما أعرب عن شكره للسلطات التركية التي لولا دعمها لما تم عقد هذا الملتقى بهذا الشكل.

أما ممثل التعليم العالي بتركيا الدكتور رحمي إر فقد عبر عن مشاعره بالفرحة للمشاركة في هذا الملتقى. وقال “أن كون الطلاب التشاديون يأتون من جميع أنحاء العالم للالتقاء ومناقشة قضايا التنمية في بلادهم انها لمبادرة عظيمة”. وأشار إلى أن هذا الملتقى هو مثال للطلاب الأجانب في تركيا. ويضيف بقوله للشاب التشادي “عليك أن تشعر بهذه المسؤولية الثقيلة التي تقع على عاتقك وهي تحمل عبء مستقبل وطنك”. كانت هذه كلماته لتذكير الطلاب بهدفهم الرئيسي في السفر الي الخارج للدراسة.

وفي اختتام الكلمات والخطابات، نقل معالي وزير التعليم العالي والبحث والابتكار في تشاد، الدكتور دافيد أودينجار نغاريمادين، رسالة تقديرية من رئيس جمهورية تشاد إدريس ديبي، يعبر فيها عن أسفه على عدم تمكنه من الاستجابة شخصيا على الدعوة التي أرسلها الاتحاد إليه في 10 يوليو 2018 خلال زيارته لأنقرة، وقال الوزير: “لقد طلب مني فخامة رئيس الجمهورية أن أنقل إليكم تهانيه الحارة وتشجيعه لهذه المبادرة غير المسبوقة التي تعزز وتقدر شباب تشاد في العالم”.

وهكذا انتهت الجلسة الافتتاحية لليوم الأول من الملتقى.

جلسات البحوث

بدأت الجلسة الأولى بعد الظهر بكلمة رئيس لجنة التقييم والمتابعة السيد موييس نوبانديغوي. وفي المحور الأول تمت مناقشة “دور التعليم في تنمية تشاد”، أعقب ذلك عدد من الأسئلة والأجوبة، كما تداخل وزير التعليم العالي ومستشار الرئيس في التعليم بعد ذلك.

الأمسية الثقافية

على الرغم من كونه ملتقى علمي، إلا أن الثقافة التشادية لها مكانتها. بعد يوم مليء بالكلمات والمناقشات المثمرة، قدمت لجنة الثقافة أنشطة ثقافية مثل الرقصات والقصائد والعروض الموسيقية وغيرها من النشاطات.

وهكذا انتهى اليوم الأول من الملتقى.

اليوم الثاني

بعد وجبة الفطور، تم الترحيب بالضيوف في قاعة المؤتمرات، وتم عرض المواضيع المتبقية من المحاور التي ستتم مناقشتها، وكان هناك تفاعل كبير من الجمهور لأهمية وحساسية المواضيع.

وفي مساء اليوم الثاني والحفل الختامي للملتقى، تم دعوة الضيوف على المنصة لتقديم بعض الهدايا الرمزية، كما قدمت لجنة الثقافة رقصات ومسرحية متعددة السناريوهات.

اليوم الثالث

خلال هذا اليوم، قمنا بجولة لمشاهدة معالم مدينة إسطنبول التاريخية، بدءا من Miniatürk ، مرورا ب Yeni Kapı وانتهاء بجولة في قناة البوسفور الشهيرة والتاريخية.

توصيات الملتقى

الخلاصة والتوصيات

 كان الملتقى الأول للطلبة التشاديين في الخارج فرصة للمهتمين بقضية تشاد أو الذين واجهوا تحديات في قضية تنمية تشاد، فتقاسم كل طرف فيما يتعلق بمستوى مسؤولياتهم وتجاربهم. وقد برز من هذه التبادلات أن الدولة والشركاء والشباب (الطلاب) هم جميعا في بحث ديناميكي عن إجابات لمشكلة التنمية في بلدنا. وللحصول على الجواب الكافي اولا ينبغي تحسين نظام التعليم بشكل رسمي لخلق تضافر في الإجراءات.

في الواقع، وبالنظر إلى المهام التي تقوم بها اللجنة المنظمة واللجان الفرعية المختلفة من جهة، وعلى ضوء التعليقات الواردة من المشاركين والوفد الذي يمثل رئيس جمهورية تشاد وغيرها من الجهات الراعية ومن جهة اخرى يمكننا أن نستنتج أن هذا الملتقى هو الأول من نوعه لهو نجاح ليس فقط لاتحاد الطلبة التشاديين بتركيا وقبرص، ولكن أيضا لجميع الطلاب التشاديين في الخارج وتشاد. لذلك من الضروري مراعاة توصيات الملتقى لتنفيذ المشاريع المقدمة خلال هذا الملتقى.

لجنة التقييم والمتابعة قدمت توصييات مفصلة لكل محور كما هو مبين في الجدول ادناه:

فيما يخص محور دور التعليم في تنمية تشاد أوصت اللجنة بالآتي:

  • إعادة ﺗﺪرﻳﺐ وتأهيل ﺧﺮﻳﺠﻲ الثانوية العامة: تدريب ليس لمدة 9 أﺷﻬﺮ وانما 12 ﺷﻬﺮاً ﻣﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺐ.
  • التركيز على التدريبات التأهيلية لتحسين القدرات على التحصيل العلمي.
  • إنشاء وتجهيز مراكز تدريب ومعاهد تلبي الاحتياجات الخاصة بالواقع الاقتصادي والثقافي المحلي والإقليمي.
  • تعليم التربية المدنية والأخلاق في جميع مستويات النظام التعليمي.
  • تنويع الدورات التدريبية بما يتماشى مع احتياجات سوق العمل لسد الفجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل.
  • تماسك برامج التدريب على المستويات المختلفة للنظام التعليمي.
  • مراجعة مناهج التعليم الأساسي والاهتمام بمجالات التعلم مثل التربية البدنية والموسيقى والتربية الأسرية والأدب التشادي.
  • مراجعة برامج التعليم الابتدائي والثانوي، وتعزيز الاعمال المهنية مثل: البستنة، الثروة الحيوانية، الزراعة والخياطة وزيادة المهارات المهنية بجوار التعليم المدرسي.
  • إدخال منهج تعليم ريادة الأعمال في نظام التعليم في تشاد.
  • تأمين المعلم في ممارسة وظيفته ووضع الوسائل المناسبة تحت تصرفه.
  • إنشاء خدمة تفتيش ومراقبة مناسبة لضمان جودة التدريس المقدم في المؤسسات الخاصة وضمان المراقبة المنتظمة والامتثال للنصوص المتعلقة بهذه المؤسسات.

إعطاء معلمي التعليم الأساسي تدريبا علميا عالي الجودة.

فيما يتعلق بمحور أهمية الزراعة والثروة الحيوانية في تنمية تشاد توصي اللجنة بالآتي:

  • تحديث نظم الثروة الحيوانية والزراعية
  • تجهيز البنية التحتية لتقنيات المعالجة
  • تعزيز تنمية الثروة الحيوانية للرؤس الصغيرة وزراعة الحدائق
  • تعزيز التغطية الصحية الحيوانية
  • متابعة مراحل الإنتاج الحيواني بعناية فائقة
  • توفير البذور والمعدات الزراعية على شتى الأقاليم والقرى على مستوى البلاد
  • تنظيم المعارض والمكافآت الزراعية لتشجيع المنتجين.
  • تعزيز مستوى التدخل الحكومي في الخدمات العامة
  • إنشاء مدارس ثانوية زراعية.

في مجال الصحة يجب الآتي:

  • تحسين كفاءة النظام الصحي في تشاد.
  • تسهيل الوصول إلى الخدمات وجودة خدمات الرعاية الصحية.
  • الحد من الوفيات والامراض المرتبطة بالمشاكل الصحية ذات الأولوية لدى عامة السكان، وخاصة صحة الأم والطفل.
  • ضمان صحة أفضل للسكان في بيئة صحية من خلال تسهيل حصولهم على الرعاية والاتصال من خلال تغيير السلوكيات
  • تعزيز التدخلات ضد الأمراض الرئيسية (الملاريا، والسل، وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز).
  • عن محور أهمية البنية التحتية والبلديات في التنمية المستدامة لتشاد أوصت اللجنة بالآتي:
    • انشاء الحدائق العامة.
    • انشاء المباني ذات الاستخدام العام وللاحتياجات الضرورية في الأماكن العامة.
    • تحسين خطوط الأنابيب في مدن مختلفة من البلاد.
    • تطوير وتسهيل الوصول الي وسائل النقل العام لإنقاذ الأسر على نفقات السفر الباهظة الثمن.
    • استخدام النفايات ومياه الصرف الصحي في مدينة انجمينا لإنتاج الطاقة الكهربائية وذلك من خلال تنفيذ المشروع المقدم في الملتقى.

فيما يتعلق بمحور الشباب والتحديات الاجتماعية والاقتصادية أوصت اللجنة بما يأتي:

  • إنشاء وكالات وطنية تطوعية في تشاد لتطوير مهارات الخريجين الشباب من 18 إلى 35 سنة من المقدمين الجدد للعمل وتدريبهم كمتطوعين وطنيين في المجالات المختلفة في التنمية الاقتصادية للبلاد.
  • تدريب الشباب على تقنيات إنشاء المشاريع الصغيرة وإدارتها.
  • توفير الفرص وتمويل المشاريع الشبابية للمشاركة في تنمية البلاد
  • إجراء دراسات تجعل من الممكن فهم ظاهرة هجرة الشباب إلى المدن الكبيرة.
  • مكافحة الممارسات السيئة مثل الفساد والتمييز والمحسوبية
  • مواصلة وتكثيف الأنشطة الثقافية والاجتماعية – التعليمية والمدنية في جميع أنحاء الأقاليم.
  • ضمان التعليم الحديث للشباب وتسهيل وصولهم إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
  • جعل مكافحة الانحراف الاجتماعي للشباب أولوية وطنية.

وعلى الشباب:

  • بناء تحالفات (لا قبلية ولاطائفية بل تشادية بلا تمييز)
  • التحلي بروح المبادرة على الرغم من القيود.
  • محاربة العلل الاجتماعية، ألا وهي استخدام المؤثرات العقلية الضارة (العقاقير، الكحول، التبغ)، فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز وغير ذلك من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، وغير ذلك.

الباحثون الذين تم اعتمادهم في الملتقى

ALI ADAM MAHAMAT

عنوان البحث:
التعليم الجيد حق للجميع

حامدة إدريس حميدة

العنوان:
البنية التحتية ومشروع تشاد المستقبلي

بشير محمد عيسى

العنوان:
الشباب والمتغيرات الإقتصادية

صالح أحمد إبراهيم

العنوان:
تحويل النفايات إلى طاقة كهربائية ومعالجة مياه الصرف الصحي

محمد الزاكي شلتوت

عنوان البحث:
دور المعلم

محمود محمد الدودو

العنوان:
أهمية الثروة الحيوانية في تنمية تشاد

حاجة أبكر جدو

العنوان:
 المشاكل الصحية في تشاد

محمد علي أحمد آدم

العنوان:
دور وزير الزراعة

محمد أبكر علي

عنوان البحث:
دور وزير الزراعة

يعقوب شعيب داوود

العنوان:
خطة تطوير مدينة انجمينا ودراسة تكاليفها

عبد الله صالح يحيى

الشباب والمتغيرات الاقتصادية

ضيوف الشرف

وزير التعليم العالي والبحث والابتكار الدكتور دافيد هودينقار نقاريمادين
ممثل التعليم العالي التركي الدكتور رحمي آر
مستشار رئيس جمهورية تشاد في التعليم العالي الدكتور حسين مسار حسين
السفير التشادي لدى تركيا السيد جدا موسى عتمان
القنصل الفخري لتشاد بإسطنبول
رئيس جامعة انجمينا. بروفوسور محمد بركة
رئيس جمعية الاضاءة البحرية. المحامي محمد جنكيز
مدير قناة بصمة التعليمية. دكتور أبوبكر ادريس
السفير التركي السابق لدى تشاد. بروفوسور أحمد كفاص
رئيس جمعية أبراج الحضارة. السيد علي درسن
ممثل ادارة المنحة التركية. السيد يوسف ساعت
ونائب رئيس جامعة كارابوك أ.د. إبراهيم كرتال
رئيس مركز التنسيق والتدريب الأفريقى
مدير ثانوية الإئمة والخطباء
ممثل بلدية اسطنبول
ممثل الخطوط الجوية التركية
ممثل ادارة المنحة التركية. السيد يوسف ساعت
ونائب رئيس جامعة كارابوك أ.د. إبراهيم كرتال

اللجنة المنظمة للملتقى

حسن محمد آدم

أمين الصندوق

علي طاهرموسى

المقرر الثاني

سماين بوبا محمد

المقرر الأول

يوسف ابراهيم جلال

رئيس اللجنة التنظيمية

الصعوبات التي واجهتها اللجنة
  • مشاكل التأشيرة بسبب التأخير الذي حصل من بعض الباحثين في إرسال التعديلات الأخيرة للبحوث.
  • كان الاجتماع الرسمي الأول مع لجنة التقييم والمتابعة متأخرا جدا بسبب تباعد مدن تواجد أعضاء اللجنة.
  • بعض مشاكل التنسيق مع الممولين، عقدت عدة اجتماعات معهم ولكن هناك بعض التفاصيل لم تؤخذ بعين الاعتبار كما يجب، على سبيل المثال توفير وسائل النقل.
  • تغيير أماكن الإقامة الرئيسية في الساعات الأخيرة قبيل الملتقى.
التوصيات والاقتراحات
اقتراحاتنا لتنظيم الدورة الثانية لملتقى الطلاب التشاديين في الخارج هي كما يلي:
  • تنظيم ملتقى الطلبة التشاديين في الخارج سنويًا بدعم كامل ومباشر من الحكومة التشادية.
  • إرسال خطاب رسمي من وزارة التعليم العالي من خلال وزارة الشؤون الخارجية والتكامل الأفريقي والتعاون الدولي لتسهيل إجراءات التأشيرة الخاصة بالدولة التي يتم فيها تنظيم الملتقى القادم.
  • أن تبدأ التجهيزات الأولية للملتقى التالي في موعد لا يتجاوز شهر واحد بعد نهاية الملتقى الذي قبله.
  • تنفيذ المشاريع التي تم تقديمها خلال الملتقى.
  • تعيين مستشارين متخصصين في دراسة المشاريع لمساعدة اللجنة في تقديم البحوث والمشروعات الخاصة بالملتقى.
  • إنشاء مجموعة من رؤساء اتحاد الطلاب التشاديين في الخارج. وطلب لقاء مع رئيس الجمهورية بحضور الوزراء المعنيين لتحديد أولويات الملتقى.
  • على اللجنة المنظمة عقد اجتماعات منتظمة مع مختلف الجهات المهتمة والداعمة للملتقى من أجل تجنب المفاجآت في اللحظة الأخيرة.
ونظرا لشكل مضمون وفي عمق الملتقى عملت اللجنة المنظمة للملتقى مع اللجان الفرعية جنبا إلى جنب خلال أيام الملتقى 06-08 سبتمبر 2018. وكل لجنة قامت بعملها كما أوكل اليها وتم اعداد تقرير كامل من كل لجنة بالعمل الذي قامت به والذي قدم في اجتماع اللجان التي ناقشته واعتمدته بعد نهاية الملتقى والتقارير كما هي موضح في القائمة ادناه:
للوصول إلى النتائج أعلاه، أنشأ مكتب اتحاد الطلبة التشاديين في الخارج لجنة تنظيم الملتقى المكونة من 4 أعضاء.
تتألف اللجنة التنظيمية للملتقى الأول للطلبة التشاديين في الخارج، المنشأة في الجلسة العامة، على النحو التالي:
  • رئيس اللجنة التنظيمة: يوسف إبراهيم جلال
  • المقرر الأول: سماعين بوبا محمد
  • المقرر الثاني: علي طاهر موسى
  • امين الصندوق: حسن محمد ادم
مهام اللجنة
اللجنة العليا للإشراف العليا وهي مسؤولة عن:
  • تحديد موعد ومكان الملتقى
  • اقتراح أسماء أعضاء لجان الملتقى.
  • الإشراف على أعمال اللجان بالتنسيق والتنظيم معها.
  • تلقي المراسلات وإحالتها إلى اللجان المعنية.
  • التأكد من سير أعمال الملتقى على المسار الصحيح.
  • كتابة تقارير الملتقى.
الأعمال المنجزة:
  • عقدت اللجنة التنظيمية عدة اجتماعات بحضور الجميع أو عن بعد عبر الـ Skype مع مختلف اللجان لضمان سير أعمال الملتقى في المسار الصحيح. وعقدت اللجنة أول اجتماع لها مع اللجان المختلفة في أنقرة يوم 10 يوليو 2018. إضافة إلى عدد من الاجتماعات المتواصلة مع لجنة المتابعة وتقييم البحوث في مدينة (أنقرة، قيصري، كارابوك وإسطنبول).
  • بعد التشاور مع المكتب التنفيذي لاتحاد الطلبة التشاديين بتركيا وقبرص والمستشارين قررت اللجنة عقد الملتقى بتاريخ 11 أغسطس 2018. ولأسباب خارجة عن سيطرتنا، تم تمديد تاريخ الملتقى الي 06 – 08 سبتمبر 2018. أما مكان انعقاد المؤتمر ظل كما هو معلن عنه سلفا وهو مدينة إسطنبول.
  • عملنا بشكل وثيق مع رؤساء اللجان المختلفة لتحديد عدد أعضاء كل لجنة ومراجعة برامج الملتقى عن قرب.
  • تم إرسال الملخصات والبحوث النهائية التي أرسلها الباحثون إلى لجنة التقييم والمتابعة من خلال اللجنة المنظمة للملتقى.
  • تعاوننا مع سفارة جمهورية تشاد في تركيا، ووزارة الشؤون الخارجية في تركيا ومختلف السفارات التركية في مختلف البلدان لتسهيل اصدار التأشيرات للمشاركين في الملتقى.
وفي اليوم الثاني للملتقى تم تقديم ستة عروض وجلسة واحدة:

العروض التقديمية:

المحور الثاني في اليوم الثاني: أهمية الزراعة والثروة الحيوانية في تنمية تشاد:
أدار الجلسة السيد نوبانديغوي مويس، وقد تم تقديم هذا المحور من قبل باحثيني اثنين:
  1. دور وزير الزراعة: تقديم السيد محمد علي أحمد آدم.
  2. أهمية الثروة الحيوانية في تنمية تشاد: تقديم السيد محمود محمد الدودو.

ومن أجل الحفاظ على نشاط زراعي مربح في المناطق الريفية، أوصى هذين الباحثين بتحسين طرق الإنتاج الزراعي والحيواني، وتنويع وتحسين إنتاجية العمل، بما في ذلك الري بالطرق الحديثة وبالماكينات، والحصول على البذور الجيدة، وتجهيز المنتجات الزراعية، وتطوير الخدمات مثل التسويق والترويج لأهمية الزراعية. لتوضيح بحثه، أخذ السيد محمود محمد الدودو مثال تركيا التي لديها 14 مليون فقط مقابل 94 مليون رأس من الماشية في تشاد والتي تكتسب مكانة خاصة في قطاع الألبان.

المحور الثالث: أهمية البنية التحتية والبلديات في التنمية المستدامة لتشاد:
في هذا المحور تم تقديم بحثين تحت إشراف كل من السيد أحمد محمد عمر ساعد والسيد تيمان أحمد جرو.
  1. تحويل النفايات إلى طاقة كهربائية ومعالجة مياه الصرف الصحي: قدمه السيد صالح أحمد إبراهيم
  2. البنية التحتية ومشروع تشاد المستقبلي: قدمته السيدة حامدة إدريس حميدة
  3. خطة تطوير مدينة انجمينا ودراسة تكاليفها: تقديم عن بعد من السيد يعقوب شعيب داوود.
ومن خلال تقديم هذين المشروعين، أراد الباحثين تزويد العاصمة والمراكز الحضرية الكبيرة بالكهرباء، وزيادة إنتاج مياه الشرب، والقضاء على الأمراض الاستوائية مثل الملاريا والكوليرا، مع التركيز على النظافة وخاصة في المراكز الحضرية الكبيرة، وتطوير قطاع النقل، وإنشاء مراكز للترفيه العائلي. وقد جذَب مشروع تحويل النفايات إلى الطاقة الكهربائية ومعالجة مياه الصرف الصحي انتباه العديد من المشاركين وطلب الدعم من الحكومة التشادية وشركائها لتنفيذ هذا المشروع.

بينما السيد يعقوب بصفته كعمدة أدلى بالاتي: ” إصلاح المجاري المائية ومجاري الصرف الصحي، ومحاربة البعوض الذي يعتبر عندي من اهم المشاكل التي تعاني منها مدينة انجيمنا والذي سبب الكثير من الأمراض للمواطنين إضافة الى مئات الالاف من الوفيات التي كان سببا فيها، وإنارة الطرقات بالكهرباء وبالطاقة الشمسية، واقامة المنتزهات وتعديل وتوسيع الأسواق وانشاء شبكة للنقل العام داخل المدينة وربطها مع بعضها البعض، والسعي الى تنظيف المدينة من الاوساخ التي تعتبر من ابرز واصعب المشاكل لمدينة انجمينا، والاهتمام بالجانب الثقافي والرياضي والجوانب الاخرى، واخيرا أنا المسئول عن جمال وجلال انجمينا والذي يروج للمدينة والمتحدث الرسمي بها والذي أضع الخطط الخاصة بالتطوير والتسيير لمدينتي”

المحور الرابع: تناول موضوع الصحة:
كان مدير الجلسة السيد علي طاهر موسى، وركز هذا المحور على المشاكل الصحية الذي يعاني منها الشعب التشادي، وكان من تقديم السيدة حاجة أبكر جدو.

وقد سلطت الباحثة الضوء على أكثر الأمراض شيوعًا في تشاد مثل: الإسهال، وأمراض الجهاز التنفسي، وسوء التغذية، والسل، والملاريا والأمراض المنقولة عبر الاتصال الجنسي كالإيدز. وأكدت أن التغطية الصحية لا تزال غير كافية في تشاد كما أن بعض المؤسسات لا تزال لديها القليل من الموظفين لتوفير الرعاية النوعية وبالشكل المطلوب.

المحور الخامس: تناول مسألة الشباب والتحديات الاجتماعية والاقتصادية:
كان مدير الجلسة السيد فيصل الدسوقي والمقدم السيد بشير محمد عيسى.
في البداية ركز السيد بشير على الفجوة الموجودة بين التدريب الجامعي وسوق العمل لأن التعليم له قيمة فقط إذا كان يؤدي إلى توظيف ما تعلمته على أرض الواقع.

ويضيف الي ان الدولة عادة لا تستطيع خلق فرص عمل للجميع، ومن ناحية أخرى، لا تستطيع الشركات توظيف كل هؤلاء الشباب الذين يمثلون أكثر من 50٪ من السكان. ويؤكد على ان الحل هو التوظيف الذاتي والعمل الحر للوصول الي الحرية المالية. كما أشارالي بعض العوائق التي تبطئ سرعة التنمية في البلاد مثل الإدارة غير الرشيدة، وانعدام الأمن، والفساد. وفي النهاية دعا الشباب إلى تغيير العقلية والتفكير ب (لا للقبلية ولا الطائفية الخ..) من خلال الانضباط النفسي، وانشاء شبكات المناقشة والتشاور التي تشمل جميع الشباب من كل الفئات.

الجلسة الثانية: المواطنة والتنمية بقيادة السيد فيصل الدسوقي وتقديم الدكتور حسين مسار حسين ، مستشار التعليم العالي في تشاد.

بهدف الانضمام إلى قافلة التنمية والمصلحة العامة التعليم، أخذ الدكتور حسين مسار حسين مثالاً على نفسه لدعوة الشباب إلى ترسيخ قيم أخلاقية قوية، والصرامة والتميز والكفاءة المهنية والعمل النموذجي، والتي هي في الواقع مفاتيح النجاح.

الصعوبات التي واجهت اللجنة
  • عدم وجود ميزانية خاصة للجنة
  • عدم توفر الوقت الكافي لأعضاء اللجنة
  • عدم التنسيق بين الباحثين واللجنة
  • عدم فاعلية بعض أعضاء اللجنة.
التوصيات والاقتراحات
  • إعادة تسمية “لجنة التقييم والمتابعة ” إلى “لجنة القراءة”.
  • إنشاء اللجنة قبل الإعلان عن قبول طلبات المشاركين في الملتقى.
  • قبول الأشخاص المهتمين أو الراغين للعمل فقط كأعضاء في اللجنة.
  • تزويد اللجنة بميزانية تشغيل في الوقت المناسب.
  • ﺗﺰوﻳﺪ اﻟلجنة ﺑﻤﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ (دكاترة أو بروفسورات) ناطقين باللغة العربية والفرنسية.
تقرير لجنة المتابعة والتقييم
من أجل الوصول الي نتائج مرضية وبحوث علمية على مستوى الملتقى والحد من الأخطاء، قامت اللجنة المنظمة للملتقى ومكتب اتحاد الطلبة التشاديين بتركيا وقبرص بتأسيس لجنة تقييم ومتابعة تتكون من 11 عضوًا.
تتكون اللجنة من:
  1. د. صالح يونس عباس (رئيس اللجنة)
  2. د. نوبانديغوي مويس (رئيس اللجنة بالنيابة)
  3. د. احمد محمد عمر ساعد
  4. د. محمد علي أمين عُشر.
  5. د. الأمين محمد حسن
  6. د. حسين الأمين محمود.
  7. د محمد علي أحمد
  8. د. النور آدم باطل
  9. فيصل الدسوقي
  10. أبكر آدم شوكو
  11. أبو بكر عبد الله مصطفى.
مهام اللجنة
تقوم هذه اللجنة بتقييم البحوث وابداء الملاحظات والتعديلات على البحوث والتحقق من النماذج قبل إتاحتها للمشاركين خلال الملتقى، ويمكن للجنة إبداء رأي أو تعليق على بحث ما إذا شعرت أن هناك الكثير من الأسئلة حول محتواه، كما يمكن للجنة ابعاد ذلك البحث أو تأجيل عرضه.

بالإضافة إلى القراءة والتدقيق على البحوث، فإن اللجنة مسؤولة أيضًا عن صياغة التوصيات في نهاية الملتقى.

الاعمال المنجزة
جرت أنشطة لجنة التقييم والمتابعة في مرحلتين رئيسيتين: المرحلة التحضيرية خلال الملتقى.
تألفت الأنشطة التحضيرية من تنظيم الاجتماعات وإعداد ورقة معايير القراءة وتحديد الاختيار. خلال تحضير الملتقى تم عقد أربع اجتماعات رئيسية، مرتين في مدينة أنقرة، مرة في مدينة قيصري، ومرة ​​في مدينة كارابوك، سجلت اللجنة ما مجموعه 46 بحث من جميع المحاور المحددة سلفا.
تم الاتفاق على أن تتم قراءة كل بحث من قبل اثنين من أعضاء اللجنة على الأقل. يقوم كل قارئ بإعداد ورقة وفق المعايير التي تم تحديدها وفقًا لمنصة مشتركة، مما سهّل النقاش والمناقشات الداخلية حول النص فيما بعد. بعد القراءة والتحقق من النموذج والخلفية، تم الاحتفاظ بـ 15 بحثًا، أي 3 بحوث لكل محور من محاور الملتقى. ولكن بسبب عدم الحصول على التأشيرة وعدم توفر بعض المشاركين، كانت 8 أعمال بحثية و 2 جلسات من ضيوف الشرف نفذت في هذا الملتقى.
بعد هذه المرحلة التحضيرية، بدأ الملتقى على النحو التالي:
اليوم الأول: تم تقديم اثنين من أعمال الملتقى (عرض بحوث و جلسة حوار)
العرض الاول: تناول دور التعليم في تنمية تشاد عبر مشاركين
  • التعليم الجيد حق للجميع الذي قدمه السيد علي آدم محمد.
  • دور المعلم قدمه السيد محمد الزاكي شلتوت.
ولتحسين جودة التعليم في تشاد، يوصي المقدم بما يلي:
البدء بغرز روح الوطنية، وزيادة ميزانية التعليم ووضع مزيد من برامج بناء المدارس الحديثة، والتركيز على اعداد واجبات للطلاب كمشاريع عملية بدلاً من الامتحانات.
وفي الوقت نفسه، أكد السيد محمد الزاكي على أهمية الاحترام المتبادل بين المعلمين والطلاب، وهما ركنان أساسيان للحياة المدرسية. كما أشار إلى عدم وجود نظام جيد للرقابة التربوية والإدارية لأعضاء هيئة التدريس وظروف المعيشة والعمل للمدرسين الذين لا يشعرون بالراحة في أداء اعمالهم.
أما عن جلسة الندوة الأولى التي جاءت تحت عنوان “التربية”
وكانت هذه الجلسة تحت رعاية ديفيد أودينجار نغارمادين وزير التعليم العالي والبحث والابتكار في تشاد الذي تحدث عن نقاط القوة والضعف في نظام التعليم التشادي، لم ينسى ذكر واحدة من أكثر المشاكل الحارقة – نظام التعليم – وهو نقص الموارد البشرية المؤهلة. كما أجاب على سؤال: “لماذا لا تتوفر في الجامعات التشادية النظام التعليم العالي المتكامل؟” وقد أجاب الوزير بأنه يتم إنشاء قسم للدكتوراه في جامعة أنجمينا. كما أشار في خطابه إلى أن بناء دولة مزدهرة وقادرة يستغرق وقتا ولكن يكون في وقت اقياسي يجب على كل منا أن ينفذ مهمته، أي واجب الأجيال القادمة.
وفي نفس الوقت تحدث الدكتور محمد عادل الأستاذ الجامعي في جامعة إسطنبول للتنمية عن أدوات التعاون الدولي في التعليم العالي. وفي حديثه أشار الي أن الهدف هو تشجيع الشراكات والتعاون بين المؤسسات الأكاديمية والبحثية التركية والأجنبية من أجل تقديم فرص للباحثين التشاديين ضمن نظام التعليم العالي التركي.
أما الدكتور أبو بكر إدريس مدير قناة بصمة على اليوتيوب فقد تحدث عن فرص المنح الدراسية في جميع أنحاء العالم. نجد اليوم أن كل طالب وباحث ومعلم وأولياء الأمور يقضون الكثير من الوقت في البحث عن منح دراسية دولية على أمل العثور على واحد أو أكثر من هذه الفرص، والتي تغطي كل أو جزء من تكلفة الدراسة، للبحث عن التعليم أو كسب الرزق لأن الذهاب إلى الخارج للدراسة هو مغامرة باهظة الثمن. لمساعدة فئة الطلاب والأشخاص الآخرين مثل (الباحث والمعلم والأب) الذين هم في حاجة إلى هذه المنح الدراسية، وقدم الدكتور أبو بكر إدريس وصايا دقيقة ومفصلة مثل معرفة أي المنح الدراسية التي يمكن الحصول عليها والعروض المقدمة لكل فئة وكيفية التقديم، ويتم منح العديد من المنح الدراسية على أساس التحصيل الدراسي ومعايير أخرى خاصة بالجهة المانحة. والجهات التي تقدم المنح الدراسية هي (المدارس والشركات والجمعيات الخيرية والهيئات الحكومية والأفراد وغيرها)، وفي النهاية طلب من الطلاب الانتباه من إعلانات المنح الكاذبة ونصح بالتقديم عن طريق الجامعات، المدارس والهيئات الحكومية وبعض المواقع الرسمية الموثوقة التي تقدم المنح الدراسية.
وقد أداروا الجلسات كل من السيد نوبنديجوي مويس والسيد أحمد محمد عمر ساعد.
الصعوبات التي واجهت اللجنة
  • التأخير في الرد من جانب شركائنا
  • الوعود غير المحققة من بعض الشركاء
  • عدم وجود تمويل من قبل سفارتنا لدى تركيا
التوصيات والاقتراحات للملتقى القادم نوصي بما يلي:
  • تقديم دراسة تكاليف مفصلة لجميع النفقات (عدد المشاركين، الإقامة، قاعة المؤتمرات، المواصلات، الاعاشة، إلخ) الي جهات التمويل.
  • أن تقوم الدولة التشادية بإعطاء الطابع المؤسسي ووضع ميزانية سنوية لتنظيم الملتقى
  • البدأ بالبحث عن االتمويل قبل 6 أشهرعلى الأقل قبل تنظيم الملتقى.
  • ضمان التأشيرات والإقامة لكل مشارك.
لجنة البحث عن التمويل
أعضاء اللجنة
تتكون اللجنة من شخصين:
  1. رئيس اللجنة تيمان أحمد جيرو 
  2. نائب رئيس اللجنة عبد الكريم ابراهيم زين 
مهام اللجنة
هذه اللجنة لديها المهام التالية:
  • البحث عن الجهات والمؤسسات الراعية للملتقى.
  • البحث عن الدعم وتمويل الملتقى.
الأعمال المنجزة
  • تم إرسال خطاب دعم مالي إلى إدارة المنح التركية الحكومية YTB وإلى التعليم العالي التركيYÖK ووقف معارف التركيةMaarif Vakfi، ومعهد يونس امريYunus Emre والخطوط الجوية التركية وجمعة الإضاءة البحرية Deniz Feneri وبلدية مدينة اسطنبول وسفارة تشاد لدى تركيا. كما تم تسليم رسالة الدعوة إلى رئيس جمهورية تشاد فخامة إدريس ديبي إتنو. وكانت نتائج أعمال اللجنة كالتالي:
  • الإقامة لجميع المشاركين والاعاشة وقاعة مؤتمرات تسع الي (500 مقعد) من جمعية الاضاءة البحرية.
  • دعم تذاكر لكل مشارك من داخل تركيا من قبل YTB
  • 4 تذاكر طيران وخصم للمشاركين من خارج تركيا من قبل الخطوط الجوية التركية.
  • 500 قميص وقبعة و10 باصات (Miniaturc Yeni Kapı) وقارب لجولة سياحية في مدينة اسطنبول من قبل بلدية مدينة اسطنبول.
  • حافلة من جامعة كارابوك للنقل (ذهابا وإيابا) لطلاب كارابوك وحافلتين أخريين للعودة.
  • 5000 يورو من وفد تشاد برئاسة وزير التعليم العالي والبحث والابتكار في تشاد.
مهام اللجنة الفرعية
هذه اللجنة الفرعية مسؤولة عن:
  • استقبال الضيوف في المطار/ محطة القطار
  • توفير سكن للضيوف
  • القيام بتخصيص غرف للمشاركين وفقًا للقائمة المعتمدة قبل المنتدى.
  • ضمان نظافة المكان
  • استقبال الضيوف في قاعة المؤتمرات، المطعم، الخ).
  • البقاء على اتصال والتواصل مع الضيوف وتلقي شكاويهم وتسجيل اقتراحاتهم.
  • التأكد من احترام النزلاء للحد الزمني للإقامة في مكان الإقامة.
  • إنهاء إجراءات السحب.
  • الشرح للسادة تولية المسئولية من جانب اللجنة المنظمة (الإسكان، النقل، الوجبات).
  • تقديم تقرير كامل عن التقدم المحرز في عمل اللجنة، والعقبات التي تمت مواجهتها، والمقترحات الخاصة بالمنتدى القادم.
الأعمال المنجزة
لتسهيل العمل فقد تم تقسيم هذه اللجنة إلى عدة فرق وقد قمات بالآتي:
  • استقبال الضيوف منذ 03.09.2018 قبل ثلاثة أيام من الملتقى.
  • القيام بمساعدة الضيوف وتوجيههم.
  • بعد نهاية الملتقى تم التحقق من جميع الغرف وتمت دراسة أوجه القصور والتعامل معها من قبل اللجنة.
  • وغير ذلك من الأعمال المنوطة بها.
الصعوبات التي واجهت اللجنة
  • صعوبة الوصول إلى مكان انعقاد الملتقى بسبب بُعد مكان الملتقى الذي لا تصل إليه معظم المواصلات العامة.
  • عدم الحصول على العدد الكافي من سيارات الخدمة.
  • عدم احترام موعد الوصول من قبل بعض الضيوف.
  • عدم كفاية عدد أعضاء اللجنة.
  • نقص المعلومات فيما يتعلق بمعرفة الوقت المحدد لوصول الضيوف خاصة القادمين من الخارج.
  • صعوبة تعاون بعض الضيوف.
التوصيات والاقتراحات
  • اختيار مكانً مناسب لإقامة الملتقى بحيث يسهل الوصول إليه، كأن يكون بالقرب من وسائل النقل العامة.
  • زيادة عدد أعضاء لجنة الاستقبال بحيث يتناسب العدد مع الخدمات المطلوبة.
  • وضع جدول لمواعيد وصول الضيوف.
  • وضع ميزانية خاصة بذلك حتى لا يضطر الأعضاء للإنفاق من عندهم.
  • إحاطة كافة الضيوف بجدول البرامج والمواعيد والالتزام بذلك بصرامة.
  • انعقاد اللقاء التشاورية بين جميع اللجان واللجنة المنظمة.
  • تشجيع أعضاء اللجنة بمنحهم شهادات شكر وتقدير.
تقرير من هيئة الضيافة

تتكون هذه اللجنة من ثلاث لجان فرعية:

 لجنة الاستقبال

كما يوحي الاسم، فإن اللجنة الفرعية مسؤولة عن الترحيب بالضيوف وتسجيلهم والإهتمام بإقامتهم وتوجيههم.

أعضاء اللجنة الفرعية
تتكون اللجنة الفرعية من:
  1. أحمد خميس روزي (رئيساً للجنة)
  2. خالد علي
  3. إلياس ابراهيم محمد
  4. مختار بشارة
  5. الإمام حسين عليو
  6. سماعين عبد الكريم عمر
  7. أحمد محمد أشقر
  8. محمد عبد الرحمن
  9. ناصر محمد دوتم
  10. ميكائيل عبد الله عبد الرحمن
  11. إبراهيم خدام الطيب
  12. مبارك حسين عيسى
  13. عبد العزيز عباس محمد
  14. آدمة بشير عمر
  15. غابرييلا نيلوم غوتوراي
  16. بينتو كويو ماسا غريس
  17. يوسف النضيف
  18. عبد الله إسحق
  19. ياسين مصطفى
  20. إبراهيم الفا هاشم

مهام اللجنة الفرعية

هذه اللجنة الفرعية مسؤولة عن:
  • الإعداد والإشراف على الإفطار والغداء والعشاء خلال المنتدى.
  • تقديم المشروبات (الماء، العصير، إلخ) في قاعة المؤتمرات وفي كل غرفة
  • الاهتمام بكبار الشخصيات والجمهور أثناء الجلسات
  • إعداد وجبات للضيوف إذا لزم الأمر
  • تقديم تقرير كامل عن التقدم المحرز في عمل اللجنة، والعقبات التي تمت مواجهتها، والمقترحات الخاصة بالمنتدى القادم.
الصعوبات التي واجهت اللجنة
  • عدم احترام بعض أعضاء اللجنة عمل اللجنة
  • نصف الأعضاء لم يعملوا بشكل صحيح
  • زيادة العمل بسبب نقص الموظفين من جانب الشركة المسؤولة عن إعداد الوجبة
  • عدم التنسيق بين اللجان المختصة بذلك
  • صعوبة تحديد الشخصيات المهمة بين العامة
التوصيات والاقتراحات
  • يجب أن تقوم اللجان الثلاث (الاستقبال والبروتوكول والترميم) بالتواصل وتنسيق عملهم وإنشاء خطة عامة إذا لزم الأمر من شأنها ضمان نجاح أفضل للمنتدى القادم.
  • ينبغي على اللجنة المنظمة للمنتدى القادم إنشاء لجنة مستقلة لمتابعة وإشراف جميع اللجان الأخرى وكل ما يتعلق بالمنتدى.
  • القيام بعقد اجتماعات يومية بين اللجان واللجنة المنظمة للملتقى لتقديم تقارير يومية وتقييم العمل والتوصية ببعض النقاط للحصول على خدمة أفضل لهذا اليوم.
اللجنة الفرعية لفريق الاعاشة
أعضاء اللجنة الفرعية
  • سميرة هارون محمد (رئيسة الجنة)
  • عبد الله بخاري مختار
  • أبكر جده
  • عبد المجيد محمد أحمد
  • آدم امبودو
  • آدمة إبراهيم غلام الله
  • أمينة مرخوص عُشر
  • أكرم محمد سالم
  • جميلة سليمان محمد
  • حاجي كللو
  • حاج أبكر جده
  • حامد محمد علي
  • حسن صالح بحر
  • حواء ارجا إسماعيل
  • خديجة محمد دينار
  • خديجة محمد طاهر
  • محمد أباتشا
  • محمد شتيما أباتشا
  • محمد إسحق
  • ميمونة علي أبكر
  • موسى عبد الرحمن
  • منصور موسى عبد العزيز
  • نعيمة توم سماعين
  • نورة أحمد إسحق
  • نوال إبراهيم
  • عثمان كولبو
الصعوبات التي واجهت اللجنة
ليس من السهل التنسيق في إدارة المنتدى لذلك كانت هناك العديد من العقبات التي واجهتها اللجنة، من بينها:
  • تعذر إجراء التحقق من بطاقات الدعوة عند دخول الضيوف إلى الغرف كما هو متوقع نظرًا لعدم وجود شارات لدى معظم المشاركين
  • كان الهدوء في قاعة المؤتمرات معوقًا من ناحية من قبل أعضاء اللجان الأخرى التي رفضت التقدم في القاعة، للحفاظ على الهدوء، للحفاظ على أماكنهم
  • عدم كفاية عدد الميكروفونات المحمولة وعدم وجود ملصقات (لافتات) بأسماء المتحدثين خلال الحلقات
  • صعوبة التنسيق مع لجنة المتابعة فيما يتعلق بالجداول الزمنية للجلسات حيث كان هناك الكثير من الارتجال مما أدى إلى تأجيل بعض الفقرات
  • أدى عدم التواصل بين اللجان المختلفة إلى عدم التنسيق بين مختلف اللجان.
 التوصيات والاقتراحات
  • يجب أن يكون لدى جميع المشاركين، سواء أكانوا أعضاء في اللجنة أم من كبار الشخصيات أو أعضاء في المجلس التنفيذي أو مشاركين عاديين حمل شارات الوصول
  • يجب أن يكون جميع المشاركين على دراية بالبرنامج اليومي وأن يكونوا على دراية بكيفية الحفاظ على الهدوء في الغرف والصالات
  • يجب أن تتوافق الفقرات مع أوقات الصلاة
  • يجب أن يعلم جميع أعضاء اللجنة أنه يجب أن يكونوا مثالاً يحتذى به داخل الغرف والصلات وليس العكس لتسهيل عمل خدمة البروتوكول
  • يجب أن تحتوي الصلات على ما يكفي من الميكروفونات واللافتات
  • يجب إدخال أسماء المتكلمين ووضعها في اللوحات وإعطائها لقسم البروتوكول
  • يتطلب الأمر وجود فريق فني محترف ومعدات كاملة للصوت والإضاءة وتكييف الهواء، إلخ
  • يجب أن يكون لدى البروتوكول ما يكفي من المكالمات الصوتية لتجنب التواصل بصوت عالٍ مع بعضهم البعض ومع الفريق الفني
  • يجب احترام جداول البرامج بالإضافة إلى التسلسل الزمني وتجنب التأجيل والارتجال
  • يجب إعداد بروتوكول استضافة يتكون من أعضاء المجلس التنفيذي. على سبيل المثال، يجب على نائب الرئيس الترحيب بالضيوف المختلفين، من بين آخرين، رؤساء جمعيات أخرى من الطلاب التشاديين في الخارج، والمحاضرين القادمين من الخارج … ورئيس الاتحاد بدوره إلى السلطات المختصة، هي تلك الخاصة بالبلد أو تركيا؛
  • يجب على رئيس الاتحاد ورئيس اللجان عدم مغادرة الصالات تحت أي ظرف من الظروف إلا مع الضيوف.
  • يجب أن يكون تنسيق الأحداث ضمن اختصاصها
  • الاهتمام بتوعية جميع المشاركين كالشرح بإيجاز لما يجب عليهم القيام به أو عدم القيام به والمشاركة لسير الأعمال بشكل سلس.

اللجنة الفرعية المسؤولة عن القاعات

أعضاء اللجنة الفرعية

  • محمد نور محمد محمد البشير (مدير)
  • حسن محمد توكا حليكي
  • خليل إسماعيل
  • عبد الرحمن حسن فارس
  • عبد الله إدريس
  • سادي أغويد
  • أبو بكر علي أحمد طه
  • بلال آدم عراضة
  • محمد علي دورما
  • عبد الرحيم محمد حسين
  • خلف آدم عبد الرحمن
  • كمال الدين محمد جبرين
  • عثمان عبد الله
  • علي محمد عبد الرحمن
  • عبد الله جرو إسحق
  • ميمونة أحمد
  • رحمتا يوسف
  • حسنية أحمد بابو
  • سلمى عثمان هارون

مهام اللجنة الفرعية

هذه اللجنة الفرعية مسؤولة عن:

  • تحديد مداخل ضيوف الشرف وعامة المشاركين.
  • التحقق من بطاقات الدعوة عند دخول الضيوف إلى الغرف.
  • الحفاظ على النظام والهدوء في قاعة المؤتمرات.
  • توزيع أوراق الأسئلة والمداخلات للمشاركين.
  • إعداد اللافتات بأسماء المتحدثين في القاعات.
  • متابعة الخدمات الضرورية في الردهة (الصوت، الترجمة، الإضاءة، تكييف الهواء).
  • التنسيق مع اللجنة المنظمة لجداول الدورات.
  • التنسيق مع اللجان الأخرى لتحديد الاحتياجات في قاعة المؤتمرات والمواقع أخرى.
  • تقديم تقرير كامل عن التقدم المحرز في عمل اللجنة.
الأعمال المنجزة
  • تم الانتهاء من تحديد المشاركات لكبار الشخصيات وجميع المشاركين كما هو مخطط له
  • تم التحقق من بطاقات الدعوة كما هو مخطط.
  • الحفاظ على والهدوء في قاعات المؤتمرات على الرغم من بعض الانزلاقات التي لوحظت
  • تم توزيع أوراق الأسئلة والمداخلات للمشاركين بالإضافة إلى متابعة سلسلة من الأسئلة الشفهية عبر الميكروفونات المتنقلة
  • أشرفت اللجنة على متابعة الخدمات الضرورية في القاعة (الصوت ، الترجمة ، الإضاءة ، تكييف الهواء) بالوسائل التي نمتلكها بأفضل طريقة ممكنة
  • التعاون مع اللجان الأخرى لتحديد الاحتياجات في قاعة المؤتمرات وغيرها من الأماكن.
الأعمال المنجزة
  • تم تصوير جزء من الأنشطة مباشرةً على Facebook و Instagram؛
  • اجراء مقابلات مع بعض المسؤولين الحكوميين، ورئيس UDETTC، وبعض المشاركين.
  • القيام بتصوير جميع الأنشطة
  • عقد اجتماعات يومية لمراقبة تقدم الأنشطة
  • تقديم تقرير شامل في نهاية الملتقى لعمل اللجنة.
الصعوبات التي واجهت اللجنة
  • صعوبة الاتصال بالإنترنت خاصة فيما يتعلق بالبث المباشر
  • أدى نقص هواتف الجوال وتريبوت (حاملة الجوال ثلاثي القوائم) إلى تقليل الاحترافية في عمل تصوير الفيديو المباشر.
  • عدم الحصول على البرنامج النهائي للانشطة في الوقت المناسب قد تسبب في بعض الاختلالات في عملنا.
  • التأخير الذي حصل في تسليم الفيديوهات والمقاطع الموسيقية الخاصة لبعض الأنشطة أدى الي صعوبة تنظيم الملفات.
  • نقص عدد الأجهزة التابعة لفريق الاعلام أدى الي ضياع الملفات (الفيدهات والصور) التي تم تصويرها في صباح اليوم الثاني للملتقى.
التوصيات والاقتراحات
  • عقد اجتماعات يومية بين أعضاء كل اللجان
  • توفير طلبات كل اللجان بهدف سير العمل
تقرير لجنة الإعلام
 أعضاء اللجنة هم:
  • علي ادم محمد (رئيساً للجنة)
  • نور الدين سماعين
  • عبد الله عبد العزيز
  • أحمد طاهر احمد
  • آدم عبد الجليل
  • صلاح محمد كور
  • أبوبكر يوسف علي
  • محمد طاهرعبد الرحمن
  • يوسف مي آدم
  • يوسوفا أباشو
مهام اللجنة
هذه اللجنة مسؤولة بشكل رئيسي عن ضمان التغطية الإعلامية للمنتدى وفق التالي:
  • ضمان التغطية الإعلامية للملتقى من خلال التنسيق عبر وسائل الإعلام.
  • القيام بإعداد البث المباشر عبر الشبكات الاجتماعية وقنوات التلفزيون إن أمكن.
  • تقديم تقرير صحفي يلخص جميع أنشطة المنتدى
  • التنسيق مع اللجنة الفرعية الرئيسية لتغطية المنتدى من المطار / محطة القطار.
  • تغطية وتنفيذ برنامج الزيارات الخارجية بالتنسيق مع اللجنة المنظمة.
  • توزيع ملصقات الإعلانات في المنتدى داخل وخارج قاعة المؤتمرات.
  • تنظيم الاجتماعات مع الضيوف لتقييم المنتدى من وجهة نظر المشاركين.
  • تقديم تقرير كامل عن التقدم المحرز في عمل اللجنة في نهاية المنتدى.
الأعمال المنجزة
على الرغم من الصعوبات التي واجهناها فقد تم إنجاز الكثير من الأعمال، ومن بينها:
  • عرض مشاهد تبرز تقاليد بلدنا الحبيب
  • تقديم قصائد وطنية وعامة تفاعل معها الجمهور
  • نشيد السلام من أربع لغات (العربية ، التركية ، الإنجليزية ، والفرنسية) التي فاجأت الغرفة وأهتزتها.
  • عرض الموسيقى التشادية المعاصرة والتقليدية
  • باختصار، تم تحقيق الهدف وقد أعرب المشاركون عن تقديرهم لتنظيم المنتدى بشكل عام والجزء الثقافي على وجه الخصوص
الصعوبات التي واجهتها اللجنة
من بين الصعوبات التي واجهتها اللجنة ما يأتي:
  • عدم التمكن من التمرن بشكل كافي قبل العرض
  • عدم التواصل بين اللجنة الثقافية ولجنة الاتصالات ولجنة البروتوكول
  • صعوبة الانضباط والصرامة فيما نقوم به
  • عدم وجود مساحة ووقت كاف للتمرينات
  • عدم وجود جهاز كمبيوتر في خدمة الفنيين للملفات والمجلدات اللازمة
  • عدم توفر الميزانية المتاحة لتوفير المواد اللازمة
  • عدم وجود اجتماع لجميع الأعضاء ورؤساء اللجان لضمان سلاسة عمل الجميع
التوصيات والاقتراحات
  • من أجل الاحتفاظ بالأشخاص الراغبين في المشاركة في الأنشطة الثقافية، من الضروري طلب عرض للأداء للذي يرغب في التقديم؛
  • من الأفضل عدم تكرار نفس الأشياء في كل مرة (مثل الرقص والأغنية التقليدية)
  • عقد اجتماع مع جميع الأشخاص الذين سيقدمون الخدمة؛
  • التأكد من أن أعضاء اللجنة الثقافية ليسوا جزء في أي لجنة أخرى
تقرير اللجنة الثقافة
على الرغم من أنه ملتقى علمي، إلا أنه من الضروري تقديم الأنشطة المتعلقة بالجانب الثقافي.
أعضاء اللجنة
  1. موسى حسين موسى (رئيساً للجنة)
  2. آدمة إبراهيم غلام الله
  3. موسى عيسى عطية
  4. آدمة بشير عمر
  5. غابرييلا نيلوم غوتوراي
  6. خليل إسماعيل محمد
  7. ماب ادفيل بشير
  8. محمد نور محمد البشير
  9. سووقاب أوواجي جافيت
  10. أكرم محمد صالح
  11. دجرابي إسماعيل
  12. حاجي أبكر ديدو
  13. إيغنبيبلو سامبا فريدريك
  14. حفصة إبراهيم
  15. أحمد محمد عبد الله
  16. إيمانويل ابنزر يوكوردجي
  17. عبد الله زكريا
  18. أمادو كبير
  19. ادومجي كالب
  20. مسان واسو
  21. حسنى بابو
  22. ​​مبورنج جابدولب نويل
  23. زهرة موسى عبد العزيز
  24. محمد احمد موسى
  25. فرانك ماغني جاي
  26. حسنية بابو
  27. كونيال مبايوربي ماكسيم
  28. هينفين باجو
  29. مايكل ألارا بيسيتا
  30. دنيا حبيبة راحيل
  31. آدم حسين محمد
  32. دومايا نيكوانودجي جريس
مهام اللجنة
  • إعداد فريق المسرح وكتابة سيناريوهات تتكيف مع المنتدى
  • تقديم الألعاب والرقصات التقليدية وتشكيل فريق توضيحي وتقديم الألعاب بشكل مناسب إلى قاعة المؤتمرات
  • عرض المواهب الشابة في مختلف المجالات
  • تقديم الأغاني والقصائد
  • تقديم تقرير كامل عن التقدم المحرز عن عمل اللجنة.
جميع الحقوق محفوظة © 2018 ملتقى الطلبة التشاديين في الخارج
برعاية SmartCodeGenerator
Back To Top